Pages

الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

أهم الاستراتيجيات لمحتوى يجذب القاريء




يتنبأ خبراء بلوجر بأن التركيز في عام 2013 سيكون على المحتوى  وليس اي محتوى ولكن المحتوى المميز. ستستمر الكلمات المفتاحية بالتأثير في فعالية عملية الإشهار ككل ولكن لن تؤثر بنفس القوة والأهمية. ففي سنة 2013, لن يكون المحتوى هو الملك فحسب بل الملكة والأمير ايضا. قيل ” بإمكانك أن تقود الحصان نحو مشرب الماء ولكن لا تستطيع ان تجعله يشرب” بالطبع من الممكن أن يتجه جمهور القراء نحو محتواك, ولكن هذه هي خطوة واحدة فقط. فأنت تعرف كمدون أن تفاعل الزوار مع موقعك هو مقياس النجاح لأي مبادرة تروج لموقعك وهذا ينطبق على تنسيق المحتوى. ولقياس فعالية موقعك, تتبع سلوكيات معينة كعدد مشاركته جماعيا وكمية الزيارات وغيرها.

كما ترى ليس من الصعب أن تنشئ محتوي. لابد عليك من جذب الزوار, أو فأن هذا العمل لن يكون ذي جدوى ، بالطبع ستتلقى أول زوار على أي حال. سكونون أصدقاءك، أقاربك أو معارفك. لكن لزيادة الزيارات الترافيك لابد من بذل مجهود إضافي.


وهنا يضيع معظم المدونين حيث ينشؤوا محتوى لا يدفع الناس إلى اتخاذ أي اجراءات. إذا لم تأخذ هذا بعين الإعتبار فأنت تضيع وقتك.


اسأل نفسك الأسئلة التالية:

ما التصرف الذي تريد الناس أن يتخذوه بعد قراءة محتواك؟ (تعليق, مشاركة, شراء منتج أو خدمة)
ادرس المحتوى الذي عرضته سابقا, هل كان فعالا؟ واذا كان كذلك, أي جانب ساهم في هذا النجاح؟



العوامل التي تدفع القارئ للتصرف بعد قراءة المحتوى:




 

لا يقرأ الناس المكتوب في موقعك ، من النادر جداً أن أن يقرأ أحد محتويات صفحة موقع كلمة كلمة. الذي يقومون به فعلاً هو مسح الصفحة بأعينهم، والتركيز على كلمات وجمل معينة ، منهم فقط هم من يقومون بقراءة الصفحة كلمة كلمة. نتيجة لذلك، يجب على مواقع الانترنت (سواء كانت مدوّنات أو تطبيقات أو غيرها) استخدام نصوص واضحة وقابلة للمسح السريع لتسهيل حصول الزوّار على المعلومة التي يريدونها، و يمكنك تحقيق ذلك بالطرق التالية:




1. مثير : هل يقلب محتواك الحكمة التقليدية رأسا على عقب؟ يخلط بعض الناس بين الإثارة والجدل. المحتوى المثير يشعل العواطف عن طريق دفع الحدود وتحدي الوضع الراهن.


2. مرئيات : يضيف المحتوى المرئي على الكلمات مشاعر ما كان السامع ليشعر بها بنفس القوة لولا وجود الصورة أو الفيديو أو يرسخ فكرة أو ارقام من الممكن أن يغفل عنها القارئ . فالقارئ يتجنب عادة قراءة النصوص التي تحتوي على الكثير من الأرقام والنسب المئوية. لذلك يفضل عادة عرضها بفيديو أو انفوجرافيك المحتوى المميز ليس فقط محتوى كلامي يمكن ان يكون فيديو او صورة جديدة.


اسأل نفسك:

  1. هل تكرر ما يقوله الجميع؟ يعرض  المحتوى المميز فكرة مبتكرة أو موضوع معروف ولكن بأسلوب جديد وجذاب.
    إذا لم تستطع أن تجلب فكرة مبتكرة, حاول أن تكون مبتكرا في عرض الأفكار
  2. ذو صلة : هل يجذب المحتوى الجمهور المقصود؟ يجب أن يكون المحتوى متعلق بفكرة موقعك بدون أن ينادي الزائر بشكل صريح.
  3.  في حينه : هل انت أحد أول الأشخاص الذين يغطون المواضيع الساخنة؟ من المعروف أن لكل فترة زمنية مواضيعها الدارجة والتي تستهوي القراء.
  4. مبني على شيء فريد : هل توفر حلا او خدمة لمشكلة ما؟ يجب أن يثير المحتوى.
  5. قصصي : هل تحكي قصة بمقدمة وعرض وخاتمة؟  يأخذ المحتوى الذي يعرض خلال قصة القارئ في رحلة مثيرة مليئة بالمفاجآت وتدفع القارئ لاتخاذ تصرف متعلق بالقصة.



إدارة المحتوى:

من هذه النقطة من الأهمية بمكان أنها تعرف مدى موثوقية المحتوى، فهي تمثل إما إسم الكاتب أو مصدر هذا المحتوى، وتعد هذه النقطة من الأمور الفاصلة التي تنظم مستوى الثقة بين الزائر والموقع، فإذا كانت مواضيع الموقع الإخباري (على سبيل المثال) خالية من المصدر أو اسم المحرر كان اعتقاد القارئ أنها مجرد كذبة لا يرغب أحد التورط فيها أكبر.


ببساطة متى نشر هذا المحتوى؟ هل هو قديم أم حديث؟ أحيانا أمر ببعض المواقع ذات المحتوى الجيد والتي تتبنى نظام إدارة محتوى مبرمج خصيصاً لهم وأجد مجموعة من المحتويات أرغب في معرفة متى وضع هذا المحتوى في الموقع لأحدد ما إذا كانت قديمة أم جديدة وهل يمكنني الاعتماد عليها أم لا، ويقع الكثير من الزوار أيضاً في حيرة إزاء ذلك.  يمكنك تحقيق ذلك بالطرق التالية:


استخدم لغة واضحة سهلة:

القراءة على الشاشة متعبة وأبطأ من القراءة من الورق. لذلك كلما زاد اسلوب الكتابة سهولة كلما زاد فهم الناس للمحتوي. 

هذه بعض الأساليب التي يمكن استخدامها للكتابة بوضوح وسهولة اذا كان جمهورك هو عامة المستخدم العربي

  •  ابتعد عن الكلمات العامية أو المعقّدة ‘جرّب ان تجعل جدتك أو ابن اخيك الذي عمره عشر سنين يقرأ محتوى موقعك. اذا استطاع الاثنان فهم ما كتبت، فقد نجحت.
  • استخدم كلمات أقصر كلما أمكن. ابتعد عن الجمل او القطع المعقدة ، اجعل كل جملة تحتوي على فكرة واحدة فقط.

اختصر قدر الامكان:

و قم بالتخلّص من أي كلام لا  يخدم هدف الموضوع الرئيسي، فالناس يقرؤون عادة بغرض البحث عن المعلومة، و اختصارك لما تكتب يسهّل لهم هذه المهمّة و تجعلهم يفضّلون موقعك على غيره. يستثنى من هذه القاعدة الكتابات الأدبية أو أي شيء يقرأه الناس عادة بغرض الترفيه.


اجعل الأهم في البداية:

ضع الخلاصة في أول الكلام، ثم ادخل في تفاصيل كيف و من و متى و لماذا واين. أول سطر في في كل فقرة يجب أن يحتوي خلاصة تلك الفقرة. مسح بداية التدوين بأعينهم فهم فكرة وهدف الفقرة بسرعة. لأن كل فقرة تحتوي على فكرة واحدة، يضمن القراء أنه لن تفوتهم أي معلومات هامة عند تخطيهم أحدى الفقرات التي لا تعنيهم. مبدأ “اجعل الأهم في البداية” ينطبق ايضاً على مستوى صفحات الموقع و التدوينات، اجعل أهم محتويات الصفحة أو التدوينة في البداية.


هذا المبدأ مطبّق في الصحافة بكفائة. أذا أردت أي مثال، اقرأ خبر في أحد الصحف وستجد ان الجملة الاولى هي خلاصة الخبر. تسمى هذه الفكرة بـ(الهرم المقلوب) لأن أهم المعلومات يأتي ملخصاً وفي البداية.


استخدم عناوين رئيسية قصيرة توضّح المحتوى:

فكما أن الناس يقومون بمسح محتوى المواضيع، فهم يقومون أيضا بمسح عناوين المواضيع الرئيسية (في محرك البحث مثلاً أو قاريء الخلاصات) للبحث عن الموضوع الذي قد يحوي المعلومة التي يبحثون عنها. لأن الأول يوضّح ما سيحتويه الموضوع بشكل مختصر و مفيد.


استخدم عناوين ثانوية:

بدلاً من كتابة مقال طويل جداً بعنوان واحد، اجمع بعض الفقرات تحت عناوين ثانوية توضح الفكرة العامة لهذه الفقرات. لا يوجد هناك رقم محدد لكم فقرة من الممكن أن تجمعها تحت عنوان ثانوي، لكن من فقرتين الى أربع فقرات هو معدل جيد في العادة. اكتب الكلمات المهمة بالخط العريض الكلمات المكتوبة بالخط العريض تبرز للقراء أثناء تصفحهم الصفحة بأعينهم. اكتب بالخط العريض الأربع أو خمس كلمات التي توضح الفكرة، وليس فقط الكلمة التي تود التركيز عليها.
 

أهتم برفع مصداقيتك:

المصداقية مهمة جداً عند القراء ، لأنه في أغلب الأحيان يخفى على القراء من هو الكاتب الفعلي للمعلومات المختلفة الموجودة على الشبكة. من الممكن زيادة المصداقية بواسطة ادراج رسومات أو صور متعلقة بالموضوع وعالية الجودة. الكتابة الجيدة الخالية قدر الامكان من الاخطاء الاملائية. ابتعد عن كتابة الكلام التسويقي.


ضع محتويات موقعك الالكتروني في أكثر من مكان:

ليس موقعك الالكتروني هو المكان الوحيد لتضع المحتوى الذي تريد ، كتابة المقالات و نشرها على مواقع أخرى غير موقعك الخاص تعتبر طريقة جديدة نسبيا و فعّالة لاشهار موقعك. اذا كنت من مصممي المواقع فضع في اعتبارك أن تكتب دروس تعليمية  في المواقع المتخصصة في مجال عملك و اكتب مقالات جذابة معبرة و احرص على كتابة عنوان موقعك بجانب اسمك حيث أن من يعجب بمقالاتك سوف يتطلّع حتما إلى زيارة موقعك الالكتروني و معرفة المزيد عنك.
 



خاتمة:

أفضل نوعية محتوى هي التي تجمع بين كل هذه الخصائص. ولكن بإمكانك بالطبع تطبيق واحدة منهما بإتقان ولفت الجمهور القاريء لمحتواك. الآن بعد كتابة محتوى رائع بإمكانك استخدام الشبكات الإجتماعية لترويج محتواك.
هذه النصائح ليست ثورية ولا هي صعبة التطبيق. ولكن ستجد أن الكثير من المواقع تفشل في تطبيقها ويتضرر محتواها نتيجة لذلك. بواحدة فقط من تلك النصائح يمكنك أن تحدث فرقا كبيرا في مسار تطور مهنتك على الانترنت. اختر ما يتناسب معك بحكمة و قم بأبحاثك على الانترنت لمعرفة الطريقة الأمثل لتنفذ أي منها بأصح و أنسب الطرق الممكنة و ستلاحظ بنفسك الفرق الذي سيحدث بعد اتباعك لخطة منهجية مبنية على أساس هذه النصائح و ميزانيتك و استعدادك.


سأكون سعيدة باستقبال استفساراتكم واقتراحاتكم وتعليقاتكم. أتمنى لك محتوى موفق لموقعك!


شخصيات ناجحة تعلم منهم | كتبه جهاد العمّار, كتبه الاء حمامرة, الكاتب محمد بن جامع |~
مصدر الموضوع: مدونة كنوز

0 comments:

أخي الحبيب اعلم أن رأيك يهمنا , فإن كان نقداً فسيجعلنا نصلح من أنفسنا , وإن كان مدحاً فهو وسام على صدورنا , رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه و لمزيد من التوضيحات يمكنك أخي الزائر قراءة سياسة الاستخدام الخاصة بالمدونة , وتذكر قول الله عز وجل (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

إرسال تعليق