Pages

الأربعاء، 7 نوفمبر، 2012

أوباما رئيسا للولايات المتحدة لولاية ثانية



احتفظ الرئيس الأميركي، باراك أوباما، بمنصبه رئيسا للولايات المتحدة الأميركية لولاية جديدة، وذلك بعد تغلبه على منافسه الجمهوري، مت رومني، في الانتخابات الرئاسية التي جرت في الولايات المتحدة الثلاثاء.

وحسب النتائج النهائية، فإن أوباما تقدم على رومني بـ 303 أصوات في المجمع الانتخابي مقابل 206 لرومني.
وقال أوباما في خطاب الفوز الذي ألقاه في مقر حملته في شيكاغو متوجها إلى أنصاره إن "الأفضل قادم" للولايات المتحدة.
            
وتعهد أوباما بالعمل مع القادة الديمقراطيين والجمهوريين على خفض عجز الميزانية الاتحادية واصلاح قانون الضرائب وقانون الهجرة وخفض اعتماد البلاد على النفط الأجنبي.
            
وقال إنه سيجري محادثات مع رومني بخصوص "أوجه التعاون حتى تمضي هذه البلاد قدما."

وشكر أوباما فريق حملته الانتخابية ونائبه جو بايدن الذي وصفه بأفضل نائب رئيس في تاريخ الولايات المتحدة.

كما شكر عائلته وقال متوجها لزوجته ميشيل:" لم أحبك أكثر من هذا اليوم" ، مرجعا الفضل في نجاحه إلى مساندتها له.

وتوجه لابنتيه بالقول:" ساشا ومليا.. أنتما تنضجان لتصبحان امرأتين رائعتين مثل أمكما ميشيل.. ودعوني أقل إن كلبا واحدا يكفي"، في إشارة على ما يبدو لطلبهما تبني كلب آخر.
وكان أوباما قد تقدم على حسابه في تويتر بالشكر لكل من صوت له، وقال في تغريدة ثانية "نحن جميعا معا، هكذا خضنا الحملة وهذا ما نحن عليه. شكرا. ب.أ"، مذيلا تغريدته بالحرفين الأوليين من اسمه لتأكيد صدورها عنه شخصيا. 
وجدد الناخبون الأميركيون ثقتهم بأوباما الذي كان أول رئيس أسود يصل إلى البيت الأبيض عام 2008، وتمكن خلال ولايته الأولى عبر سياسات إنقاذية ونقدية من إنقاذ الاقتصاد الأميركي من الانهيار، حسب مؤيديه.
وكان أوباما (51 عاما) قدم نفسه خلال الحملة مدافعا عن أبناء الطبقة الوسطى التي لا تزال تعاني تبعات الأزمة المالية التي ضربت الولايات المتحدة عام 2008.
في حين ركز رومني (65 عاما) الحاكم السابق لماساتشوستس حملته الانتخابية على انتقاد حصيلة عهد منافسه الديمقراطي في المجال الاقتصادي.
وكان ملايين الناخبين الأميركيين أدلوا بأصواتهم، في انتخابات توجت حملة مضنية بين الرئيس الديموقراطي ومنافسه الجمهوري الذي قرر تمديد حملته حتى آخر لحظة.

0 comments:

أخي الحبيب اعلم أن رأيك يهمنا , فإن كان نقداً فسيجعلنا نصلح من أنفسنا , وإن كان مدحاً فهو وسام على صدورنا , رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه و لمزيد من التوضيحات يمكنك أخي الزائر قراءة سياسة الاستخدام الخاصة بالمدونة , وتذكر قول الله عز وجل (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

إرسال تعليق