Pages

السبت، 21 يناير، 2012

مصدر : الديب يمنع "المحاميين الكويتيين" من المرافعة !!

 


يبدو أن الإخوة فى الكويت لا يكفون عن إدهاشنا بمدى ولعهم وعشقهم للمخلوع فبعد ان ذاعت فكرة إنشاء " ميناء مبارك " الذى يقومون ببناءه تيمنا باسم اللص المخلوع الذى قتل شعبا وساهم فى خنق وتجويع أهل غزة وباع وطنا كاملا كان من أكبر وأغلى الأوطان لأميريكا واسرائيل ووزع غنائمه على أولاده و أصهاره وشركائه وبكى عليه بواكى الكويت فى الفضائيات مازال الفريق الكويتى الضاحك يتحفنا بإصراره الفكاهى على الدفاع عن الباطل ,
فمنذ يومان وقعت خناقة هدد فيها فريد الديب محامى الأسرة بالتخلى عن الدفاع عن مبارك بسبب تدخل المحامين الكويتيين المتطوعين للدفاع عنه على خط مرافعته ، ولكن المخلوع مبارك طلب من فريق الدفاع الكويتى الالتزام بتعليمات المحامى فريد الديب الذى سيحدد لهم التوقيت المناسب لبدء مرافعتهم فى القضية، كما فوض مبارك الديب بمنع الفريق الكويتى نهائيا عن الترافع بالقضية إذا رأى ضرورة لذلك.

أكد مصدر أن الفريق الكويتى هدد بعدم العودة للقاهرة بسبب معاملة الديب لهم وكأنهم ديكور وأنهم غضبوا من تعليق بأن وجودهم يضر بمصلحة مبارك والمتهمين ويؤلب الرأى العام عليهم.

ويشيع الديب أنه لم يحصل على جنيه واحد من مبارك أو أحد من أفراد أسرته وأنه يدافعه عنه تطوعا باعتبارها قضية العمر ولن تتكرر لغيره فى التاريخ وأنه يدافع عن مبارك لحبه الشديد له ، وكانت مشادة وقعت بين فريد الديب وفريق الدفاع الكويتى بسبب رفض الديب لعرض مالى قدمه الفريق له وأعلن لهم أنه من أكبر محامى الشرق الأوسط حتى يتقدموا له بعرض مالى غير المتفق عليه مع موكله المخلوع. 

الديب قرر بعد انتهاء القضية كتابة مذكراته وأخذ موافقة مبارك الكتابية على ذلك وأن المذكرات تحمل اسما مبدئيا «البراءة للرئيس» وأنه حصل على عرض من دار النشر البريطانية التى اشترت حقوق مذكرات مبارك نفسه الصيف الماضى وأن العرض بلغت قيمته 5 ملايين دولار أمريكى لكنه لم يحسم الأمر بعد.

0 comments:

أخي الحبيب اعلم أن رأيك يهمنا , فإن كان نقداً فسيجعلنا نصلح من أنفسنا , وإن كان مدحاً فهو وسام على صدورنا , رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه و لمزيد من التوضيحات يمكنك أخي الزائر قراءة سياسة الاستخدام الخاصة بالمدونة , وتذكر قول الله عز وجل (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

إرسال تعليق