Pages

الأحد، 22 يناير، 2012

"مرشد الإخوان" لوائل الابراشى: لا أمنح "صكوك الغفران" للفنانين.. وأرفض تحويل مصر لـ"كباريه"



 

أكد الدكتور محمد بديع مرشد -جماعة الإخوان المسلمين- أنه لا يمنح "صكوك الغفران" للفنانين، مشيرا إلى أن انزعاج الفنانين من ذهاب نقيب الممثلين أشرف عبد الغفور لزيارته أمر غير مبرر.

وشدد على أن الجماعة لن تمارس الوصاية الدينية أو تلاحق الأعمال الفنية في البرلمان؛ لأن هذا الأمر مرجعيته الأزهر الشريف، مشيرا إلى أنه على الفنانين أن يطهروا أنفسهم، وأن يضعوا ميثاق شرف، خاصة أن الفن المبتذل الذي يصور أن مصر "كباريه" أساء لنا.

وقال بديع -في مقابلة مع برنامج "الحقيقة" على قناة "دريم" الفضائية: "ما يتردد أني أمنح صكوك الغفران للفنانين غير مقبول، وانتقاد بعض الفنانين لزيارة نقيب الممثلين لي غير مبرر على الإطلاق، ولا أقبل أن يتم الإساءة لهذا اللقاء أو تشويهه بأي شكل من الأشكال".

وأضاف "أن لقائي مع نقيب الممثلين كان وديا، ولا أرى شيئا غريبا في هذا اللقاء، ولقد أكدت له أنه لن يكون هناك وصي على الشعب المصري إلا الشعب نفسه، وأننا لن نسمح لأحد أن يكبت الإبداع المصري".

وأوضح مرشد الإخوان أن نقيب الممثلين نقل له بعض تخوفات الفنانين من الجماعة، مشيرا إلى أنه قدم له كل التطمينات، وشدد له على أن الإخوان لا يريدون تعطيل حرية الإبداع أو الفن.

وأشار بديع إلى أنه منح نقيب الفنانين كتابا عنوانه "التصوير الفني في القرآن"، موضحا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- عمل رسما تشكيليا جميلا جدا بخطوط عرضية للمال والشهرة والعمر والأسرة، ثم رسم خطا بالعرض يقطعهم، وقال إنه خط الموت.

ورأى أن الفن والإبداع في التعبير شيء لا يمكن أن ينكره أحد، وأن الفن الراقي يشكل وجدان الشعب ويرتقي بمبادئه، مشددا على أن الفن الترفيهي الهادف الذي يروِّح عن الناس غير ممنوع على الإطلاق.

وشدد مرشد الإخوان المسلمين على "أن الفن الهادف مسؤولية الفنانين أنفسهم، والفن المبتذل الذي يصور أن مصر "كباريه" أمر أساء لنا ولكل المصريين في الفترة الماضية، ولذلك نرفضه".

وقال بديع "إن كل المؤسسات بعد الثورة تطهر من نفسها، وإنه على الفن والفنانين أن يطهروا من أنفسهم بأنفسهم أيضا، وأن يضعوا وثيقة شرف لهم حسب مقاييسهم الفنية، ولن يتدخل أحد في عملهم".

وشدد على أن الجماعة لن تمارس الوصاية الدينية أو تلاحق الأعمال الفنية في البرلمان كما يردد البعض، معتبرا أن هذا الأمر مرجعيته الأزهر الشريف لأنه الجهة الوحيدة التي تُستفى في مصر.

وأكد مرشد الإخوان المسلمين أن الجماعة ستقدم بدائل أخرى من إنتاج فني يستطيع أن ينافس الفن المبتذل، لافتا إلى أن الجمهور لا يطلب الفن المبتذل، كما يسعى البعض إلى الترويج لذلك.

وأوضح بديع أن تقديم شركة الإنتاج السينمائي الخاصة بالإخوان المسلمين لأعمال فنية تتماشى مع الإسلام أمر طبيعي، مشيرا إلى أن ضرورة أن يكون هناك منافسة شريفة في السوق من أجل تقديم الفن الجيد للجمهور، خاصة أن العملة الجيدة تطرد الرديئة.

وشدد على أن الجماعة هي أول من وقَّعت على وثيقة الأزهر للحريات -حرية البحث العلمي والإبداع والفن- معتبرا أن اهتمام الجماعة بالإنتاج السينمائي لن يشغلها عن تحقيق مطالب الشعب في توفير الحياة الكريمة.

0 comments:

أخي الحبيب اعلم أن رأيك يهمنا , فإن كان نقداً فسيجعلنا نصلح من أنفسنا , وإن كان مدحاً فهو وسام على صدورنا , رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه و لمزيد من التوضيحات يمكنك أخي الزائر قراءة سياسة الاستخدام الخاصة بالمدونة , وتذكر قول الله عز وجل (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

إرسال تعليق