Pages

الخميس، 19 يناير، 2012

هل تنجح كينيا فيما فشلت فيه إثيوبيا بالصومال؟




أحمد عبد العزيز   |  18-01-2012 14:57

يبدو أن كينيا ستحل محل إثيوبيا وكيلًا عن الغرب في الصومال، بعدما فشلت إثيوبيا في ذلك، وما يؤكد هذا سلسلة الاشتباكات الأخيرة بين حركة المجاهدين وكينيا، سواء على أرض الصومال أو داخل كينيا نفسها، وتكبُّد الطرفين خسائر كبيرة.

وقد دخلت كينيا المواجهة بحجة انتهاك حركة شباب المجاهدين لأراضيها وحدودها، وتعاملت بشراسة شديدة، سواء بمشاركة قواتها الجوية أو البرية، الأمر الذي يؤكد أن المسألة ليست قرار دولة، ولكن خطة دولية للقضاء على حركة المجاهدين، ومحاصرة نشاط القاعدة في الصومال، وصاحب ذلك رد قوي من جانب حركة الشباب، بالقيام بعمليات داخل كينيا وصد الهجمات الكينية داخل الصومال، وربما يؤدي ذلك إلى حرب شاملة بالصومال، سواء بين الحكومة والفصائل السياسية المعارضة، أو بين كينيا والصومال بأكمله، كما توقعت مجلة فورين بولسي الأمريكية.

فبين مطرقة القوات الكينية وسندان التوغل الإثيوبي لإقليم جدو، تبدو الأزمة الصومالية الحالية عصية على إيجاد حلول لها، وتلفها سحابة سوداء، تبشر بأن الأيام القادمة ربما تكون منسية لما مضى من مآسي الصومال.

والمثلث الأمريكي الإثيوبي الكيني ما هو إلا إستراتيجية عالمية تقضي بتقسيم الصومال الكبير، بعيدًا عن العالم الذي يهمه مصلحة الصومال، كالجامعة العربية المشغولة بتبعات الربيع العربي، وما أفرزه من تغيرات سياسية وأيديولوجية على الساحة العربية.

وفي ظل التجاذبات السياسية في الصومال، وغياب الوعي العربي، تبدو الصومال مرشحة لمزيد من العنف، واستباحة أمنه وأرضه، وهو ما يهدد العالم العربي برمته، إذ أن القوات الكينية في الصومال تعطي فرصة لقوات التدخل السريع لفرض إرادتها الإقليمية، كما هو الحال الآن في مقديشو.

وبنظر عدد من المراقبين فإن ما تشهده الصومال في الآونة الأخيرة هو حملة شرسة تشنها دولة جارة لها، تشترك معها في الحدود الجغرافية والمصالح الإقليمية. فهي دولة عابثة، ولربما طامحة لتحقيق مصالحها، وفرض إرادة القوة عليها، مما قد ينتج عنه حرب من نوع آخر، يؤثر على عملية سلام شرق إفريقيا برمته.

ولم يكن التدخل الكيني في الصومال، وانتهاك سيادة أراضيه وشعبه محمودًا، نسبةً للتدخلات الأجنبية في الصومال، التي قد أثبتت فشلًا ذريعًا، بدءًا بالتدخل الأمريكي الساذج، الذي استمر زهاء عامين وانتهى بفضيحة إسقاط المروحية الأمريكية المشهورة، وسحل جنودها في شوارع مقديشو عام 1994م، ثم التدخل الإثيوبي خلال 2006م و2007م، إبان قيام المحاكم الإسلامية، والذي كشف عن خيبة أمل أسد إفريقيا وعملاقها الكبير، والتدخل الكيني الحالي ما هو إلا تخبط في طريق مسدود، وإلقاء بكينيا إلى تهلكة لا يحسب لها حساب.

ففي 16 أكتوبر 2011م قامت كينيا بغزو شامل لأراضي جنوب الصومال، الهدف- كما تقول- تعقب قوات حركة الشباب المجاهدين – والضحية هم الأبرياء. وقامت بعملية عسكرية أطلقت عليها نيروبي باسم "ليندا نجي"، وتعني باللغة السواحلية "حماية الأمة"، لكنها ولاشك تقود الشعب الكيني المسالم إلى حافة الهاوية.

الشعب الصومالي الأعزل، الذي كان تائهًا في دروب الحياة، يجد نفسه اليوم أمام اختبار صعب، فإما أن يتحول إلى أشلاء نتيجة لقصف الطائرات الكينية المعادية، أو الرحيل إلى المخيمات، أملًا في بصيص من النور.

وإبان دخولها في جنوب الصومال أعلنت الحكومة الكينية أن طائراتها العسكرية ستقصف عشرة مدن، تقع تحت سيطرة الشباب في جنوب الصومال، وأنها بذلك تنوي استئصال الحركة، ومنعها من العمل في هذه المناطق، والعبور إلى الأراضي الكينية، أثناءها سارعت الأخيرة بتزويد الحكومة الصومالية بالمعلومات، لتبارك من جانبها هذه الحملة العدوانية على سيادة ومصير الشعب الصومالي.

والمستغرب أن الحكومة الصومالية لم تتباطأ في الاستجابة للمناشدة الكينية، إذ صرح وزير دفاعها، المغلوب على أمره، حسين عرب عيسى، تأييد الحكومة الصومالية لهذه الخطوة، بل دعا سكان المناطق الجنوبية المستهدفة للنزوح من بيوتهم، رغم أنهم عانوا سنوات طويلة من ظلم ذوي القربى، بالإضافة إلى ويلات حروب طاحنة، ومجاعة أفقدت العاقل عقله، وحولت الحليم إلى حيران.

وشنت القوات الكينية، التي توصف بأنها ثاني أقوى جيش في المنطقة، حربًا من جهتين: شمال إقليم جوبا السفلي، حيث احتلت مدنًا، منها طوبلي وقوقاني وتابتا، وغرب الإقليم، حيث احتلت مدن هوزينجوي وراس كمبوني وبورجابوا وجلب، التي طال بها القصف الكيني، إضافة إلى جلب، فإن القصف أيضًا طال منطقة رقم 50 ورقم 60 وأفجويي وبلدوجلي بإقليم شبيلي السفلي، وخلف هذا القصف عددًا من القتلى والجرحى، لم يُعرف عددهم بالضبط، نتيجة لتواطؤ الإعلام العالمي، وعدم دقة مضمون الإعلام الصومالي.

والهدف المعلن من قبل الحكومة الكينية هو استئصال الشباب، ومنعهم من التسلل إلى داخل الأراضي الكينية، أما الأهداف الخفية التي لم تعلن عنها نيروبي فتتمثل في إقامة منطقة عازلة بطول 100 كلم داخل الأراضي الصومالية المتاخمة للحدود الكينية، والسيطرة الكاملة على مرفأ كيسمايو، الذي يشكل شريان الحياة لحركة الشباب المجاهدين، ولربما يوفر لكينيا حلقة اتصال خارج الصومال، وهذا هو الهدف الإستراتيجي المباشر للحملة الكينية، على أن أهمية كيسمايو تتعدى ذلك، فهي تمثل قاعدة لتموين القوات المعادية، ومركزًا للاتصالات والمراقبة البحرية، فضلًا عن فتح ممر بحري آمن لعمليات محتملة ضد جنوب الصومال، تستهدف الحركة ووجودها في الصومال. وكذلك احتلال أجزاء من إقليم جوبا السفلى تمامًا، كما احتلت نيروبي منطقة انفدي الصومالية، وضمتها إلى أراضيها، مما يساعد كينيا على الاستفادة من خيرات الإقليم، وصرفها لمصالحها الاقتصادية.

والمستفيد الأول من تلك العملية العدوانية على الشعب الصومالي هو الحكومة الكينية، بشرط أن تحرز أهدافًا واضحة في هذه العملية، مما قد يدر عليها – حسب المراقبين – أموالًا كثيرة، لأنها حملت على عاتقها مهمة منظمة، وهي محاربة الشباب المجاهدين، كما يمكن القول بأن العدوان الكيني قد يرفع شعبية الشباب المجاهدين التي انحطت أخيرًا بعد سلسلة من التفجيرات الدامية، طالت رموزًا وطنية وكوادر متعلمة، وستعطي هذه الحملة مزيدًا من الغطاء للحركة، لكسب مزيد من الشعب الصومالي، كما حدث أيام حربها مع إثيوبيا، الأمر الذي خلص إلى تقهقر إثيوبيا وعودتها خائبة إلى معقلها. المستفيد الثالث من تلك الحرب هي المجموعات المسلحة – إن صح التعبير- التي تمثل قبائل تلك المنطقة التي لا تدين بالولاء الكامل لحكومة شريف شيخ أحمد، فإنه إذا تم طرد الشباب من المنطقة فإنها ولاشك تقع تحت نفوذ شخصيات، مثل أحمد مدوبي ومحمد عبدي غاندي، رئيس ما سمي بـ"أزانيا"، وستقيم كينيا علاقة وطيدة معهم على حساب الحكومة الصومالية المؤقتة.

في هذا الموقف يمكن القول بأن أسهم استفادة الحكومة الصومالية المؤقتة من هذا الموقف يتضاءل نسبيًّا، بل ويعتبر شريف الخاسر الأول في هذه المعركة، التي أحدثت شرخًا بينه وبين رئيس وزرائه عبد الولي محمد علي.

ومن ناحية أخرى، توقعت مجلة فورين بولسي الأمريكية، احتمالية نشوب حرب بين كينيا والصومال، وذلك على خلفية الحملات العسكرية التي شنتها كينيا أخيرًا على حركة شباب المجاهدين في جنوب الصومال، رغم أنه مازال من المبكر للغاية الحديث عما إن كانت لتلك الحملات أن تنجح في تحقيق هدفها أم لا. فضلًا عن أن كينيا ستصبح جزءًا من بعثة الاتحاد الإفريقي في الصومال. كما أن وجودها على المدى الطويل في جنوب الصومال قد لا يكون أمرًا مرحبًا به من جانب الشعب الصومالي.

ثم لفتت المجلة الانتباه إلى وجود نسبة كبيرة من المسلمين الصوماليين في كينيا، وأن معظمهم ينتقدون الحملة العسكرية التي تشنها الحكومة الكينية في الصومال.

وردًا على تهديد حركة الشباب بشن هجمات داخل الأراضي الكينية، شنت الحكومة الكينية حملة ضخمة في المناطق ذات الأغلبية العرقية الصومالية، بهدف طرد مؤدي الحركة. وأكدت المجلة أن الاختبار الحقيقي سيحدث إذا نفذت حركة الشباب هجومًا كبيرًا في كينيا. إذ أن هناك مخاوف من أن ذلك قد يؤدي لشن حملة دموية على الصوماليين العرقيين في كينيا.

وجاءت الاشتباكات الأخيرة بين الطرفين لتؤكد السيناريوهات السابقة بوضوح، حيث استطاعت حركة الشباب الرد على الغارات الكينية التي راح ضحيتها العشرات من الحركة، فقد أعلنت حركة الشباب أنها احتجزت عددًا من الأشخاص كرهائن، بعد اشتباكات مع الشرطة الكينية، وقتلت على الأقل ستة أشخاص في منطقة جريل شمال كينيا، بالقرب من الحدود مع الصومال. ولم تحدد حركة الشباب عدد الرهائن الذين قامت باحتجازهم في بلدة جريلي، مشيرة إلى أنه سيتم قريبًا إعلان هوياتهم.

من جانبها، قالت الحركة أنها صادرت سيارات ومعدات اتصال وأسلحة، وبررت هجومها بأنه رد على قرار كينيا بإرسال قوات إلى داخل الأراضي الصومالية لملاحقة عناصر الحركة في شهر أكتوبر الماضي.

كما لقي جندي كيني مصرعه في ولاية جوبا الصومالية، بينما قتل ستة آخرون في ولاية جدو في اشتباكين منفصلين.

وقال قائد ميداني عسكري صومالي يدعى محمد فنح: إن 'دورية عسكرية كينية تعرضت لكمين مسلح، حيث أطلق مقاتلو حركة الشباب وابلًا من الرصاص، مما أدى إلى مقتل جندي كيني'، وفي حين رفض إعطاء المزيد من التفاصيل عن العملية العسكرية، أكد أن القوات الصومالية الموالية للحكومة الانتقالية لم تكن ترافق الكينيين أثناء الهجوم. وقد تبادل الطرفان القتال بالأسلحة الخفيفة والثقيلة، إثر الكمين المسلح الذي يأتي ضمن ثورة التصعيد العسكري بين الجانبين.

ومن ناحية أخرى، قال الناطق العسكري باسم حركة الشباب المجاهدين أبو مصعب عبد العزيز: إن حركته دمرت ثلاث عربات عسكرية في هجومها الذي استهدف القوات الكينية، وأضاف: 'تم تدمير عربة عسكرية بانفجار لغم أرضي، بينما دمرت صواريخ آر بي جي عربتين عسكريتين أخريين، في الهجوم الذي شنه مقاتلو الحركة على القوات الكينية الغازية'.

وأشار إلى وجود عدد من القتلى والجرحى في صفوف الكينيين، جراء هجوم اليوم، دون أن يحدد عددهم، ولم يذكر أبو مصعب خسائر لحقت بصفوف مقاتلي الحركة.

وتوعد أبو مصعب بشن مزيد من الهجمات على القوات الكينية التي قال إنها تسعى إلى احتلال الأراضي الصومالية، مشيرًا إلى اتخاذهم كافة الوسائل العسكرية لإفشال خططها العسكرية.

وتأتي هذه الاشتباكات عقب معارك عنيفة وقعت بين الجانبين في ولاية جدو، حيث أكد الناطق العسكري باسم حركة الشباب مقتل ستة جنود كينيين في الاشتباكات، وتدمير عربتين عسكريتين في منطقة تقع بين دمس وعيل عدي بولاية جدو الواقعة غربي الصومال.

يُشار إلى أن الموجهات المسلحة هي سيدة الموقف بين الجانبين في منطقتيْ جوبا وجدو، إثر التوغل العسكري الكيني فيهما، ولا تلوح في الأفق بوادر انفراج للأزمة العسكرية، حيث يصعِّد المسئولون الكينيون لهجتهم الإعلامية ضد حركة الشباب المجاهدين، بينما تخوض الحركة حروبًا تصفها بالمصيرية ضد الكينيين.

وفي المقابل تسببت المقاتلات الكينية مؤخرًا، فيما وصفه متحدث عسكري بأنه يمثل إحدى أكبر الخسائر التي لحقت بحركة الشباب، وهي الجماعة السلفية المتشددة، التي تسيطر على معظم مناطق جنوب ووسط الصومال، بحسب وصف صحيفة الجارديان في إحدى افتتاحياتها.

وأضافت كينيا أنها قتلت 50 مقاتلًا من أعضاء الحركة، ثم نفت ذلك، ولكن لا أحد يشك في الرد. ففي اليوم التالي، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، أنها تعتقد أن حركة الشباب تكمل استعداداتها النهائية لشن هجوم على نيروبي.

ويعدُّ تورط كينيا في الحرب التي دارت رحاها في الصومال على امتداد معظم السنوات العشرين الماضية، حديث العهد نسبيًا، حيث أرسلت قواتها في أكتوبر الماضي، بعد سلسلة من عمليات الاختطاف والهجمات حمّلت شباب المجاهدين مسؤوليتها. وقد ضمت قوات من إثيوبيا، وفريقًا منفصلًا من الاتحاد الإفريقي، يضم 10 آلاف جندي، إلى جانب قوات الحكومة الاتحادية الانتقالية في مقديشو نفسها. وتتحدث كينيا دون تكلف عن قصمها ظهر حركة الشباب، ولكن الرقعة الجغرافية للحرب آخذة في الانتشار؛ فمنذ دخول قواتها، لقي ما لا يقل عن 30 شخصًا حتفهم في هجمات وقعت في شمال شرق كينيا.

المصدر: الإسلام اليوم


0 comments:

أخي الحبيب اعلم أن رأيك يهمنا , فإن كان نقداً فسيجعلنا نصلح من أنفسنا , وإن كان مدحاً فهو وسام على صدورنا , رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه و لمزيد من التوضيحات يمكنك أخي الزائر قراءة سياسة الاستخدام الخاصة بالمدونة , وتذكر قول الله عز وجل (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

إرسال تعليق