Pages

الاثنين، 16 يناير، 2012

أعمال السرائر



فما أجمل أن يعمل الإنسان أعمالا لا يعلمها إلا الله
فتكون له ذخرا وزادا في الدنيا والأخرة
ومن البشارات أيها المؤمنون أن يكتب الله جل وعلا لأحد من الناس قبولاً 

في الأرض ومحبةً من الناس وذكراً طيباً
قال (( )) : " هذا عاجل بشرى المؤمن "
المؤمن يُبشر في الدنيا بعمله الصالح من عدة وجوه:
* : إذا شرح الله صدره إلى العمل الصالح، وصار يطمئن إليه ويفرح به،

كان هذا دليلًا على أن الله تعالى كتبه من السعداء؛ لقول الله -تبارك وتعالى-:
{فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى
ويدل لهذا أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- حين أخبر أن كل إنسان قد كتب
مقعده من الجنة والنار، فقالوا: يا رسول الله أفلا ندع العمل ونتكل على ما كتب، قال:
(اعملوا فكل ميسر لما خلق له) ،
ثم قرأ  : {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى *
وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى}.
فمن بشرى المؤمن أن يجد المؤمن من نفسه راحة في الأعمال الصالحة، ورضى بها، وطمأنينة إليها؛

ولهذا كانت الصلاة قرة عين رسول الله --.
* ومن البشرى للمؤمن: أن يثني الناس عليه خيرًا،

فإن ثناء الناس عليه بالخير شهادة منهم له على أنه من أهل الخير،
وهذه الأمة هم الشهداء، كما قال الله تعالى
{لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ
ولما مرت جنازة أثنوا عليها خيرًا، قال النبي-صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: (وجبت) ،
يعني وجبت له الجنة، وقال للصحابة: (أنتم شهداء الله في الأرض 
فإذا كان الإنسان لا يسمع من الناس إلا الثناء عليه، فهذه من نعمة الله عليه، وهي بشرى.
منقوووووووول
**


 

 
الله الله في السرائر
قال فضيلة الشيخ عبد الله البخاري حفظه الله :قال الحافظ ابن الجوزي رحمه الله في صيد الخاطر :
" من أصلح سريرته فاح عبيرفضله وعبقت القلوب بنشر طيبه " .
فالله الله في السرائر ، فإنه لا ينفع مع فسادها صلاح الظاهر 

والله جلّ وعزّ يقول : (( والله يعلم ما يبيّتون ))
المصدر :
شريط رسالة إلى طالب العلم( الدقيقة : 19 و46 ثا ) .
لفضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحيم البخاري حفظه الله

0 comments:

أخي الحبيب اعلم أن رأيك يهمنا , فإن كان نقداً فسيجعلنا نصلح من أنفسنا , وإن كان مدحاً فهو وسام على صدورنا , رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه و لمزيد من التوضيحات يمكنك أخي الزائر قراءة سياسة الاستخدام الخاصة بالمدونة , وتذكر قول الله عز وجل (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

إرسال تعليق