Pages

الخميس، 19 يناير، 2012

خلال احتفالية بلندن : النخبة تدعو لهدم المجلس العسكري



http://elmokhalestv.com/news_images/000000.jpg 

انفردت صحيفة "هافينجتون بوست" البريطانية بنشر فعاليات احتفال العاصمة البريطانية لندن بمرور عام على الثورة المصرية، في ندوة خاصة بالاحتفالية، حضرها عدد من النخبة المصرية والذين أجمعوا على أن مستقبل مصر يدعو إلى التفاؤل بشرط "هدم المجلس العسكرى" وعودة الجيش إلى ثكناته.

حضر الندوة كل من عبداللطيف المناوى الرئيس السابق لقطاع الأخبار باتحاد الإذاعة والتليفزيون، والكاتبة أهداف سويف والكاتب طارق عثمان والدكتور حسام عبدالله لاستعراض أهم التطورات على الساحة المصرية في نادي (فرونتلاين) بعد عرض لقطات من الثورة المصرية التي تحتفل بعد أيام قليلة بعامها الأول.
وطالبت الكاتبة أهداف سويف أثناء الندوة بأن يعود الجيش الى الثكنات، مؤكدة: "على الجميع أن يتوقف عن تقديم أعذار، لأنه وبعد مرور عام لا يكف المسئولون والعسكرى عن الأعذار،  في الوقت الذي كانت الفرصة لديهم سانحة طوال عام للتغيير، ولكنهم أساءوا استخدام الوقت".
وأكدت سويف أن الثورة المضادة مستمرة طوال العام الماضي، مضيفة أن الكثير من الفاسدين حصلوا على الوقت المناسب لتحقيق انتصارات بعد الثورة، وهو السبب وراء تزايد عدد القتلى بالشوارع، وإنتاج الكثيرين من فاقدى البصر، في ظل قمع العسكري، بشكل أكثر وحشية من أساليب مبارك.
واستنكرت تباطؤ الجيش وتراجعه عن تسليم السلطة، مؤكدة انه خسر فرصة تاريخية ليكون منقذا حقيقيا لمصر، ولكنه فشل في ذلك بشدة.
كما أعربت عن حزنها قائلة: "اعتقدت أن الجيش سيحترم كلمته بأنه لن يهاجم الشعب المصري، أو يرفع السلاح في وجه أخيه، ولكن الواقع أثبت عكس ذلك، وبالرغم من ان الجيش جزء من المجتمع المصري، إلا أنه مزق كل المبادئ عندما سمح لجنوده بضرب إخوانه وأخواته، وأفقد المدنيين الثقة في جيشهم".
كما أعربت عن تفاؤلها بمستقبل أفضل لمصر في ظل ثورة 25 يناير.
وأشار الرئيس السابق لقطاع الأخبار باتحاد الإذاعة والتليفزيون عبداللطيف المناوي إلى أن المشكلة التي ستواجهها مصر هي اقتصادية في الأساس، مؤكدا أن مصر تستطيع مواجهة كل المشاكل إذا كان أبناؤها موحدين.
وأعرب الكاتب طارق عثمان عن تفاؤله بمستقبل مصر التي يمكن خلال خمس سنوات أن تستعيد مجدها السابق وتعود دولة مؤثرة على المستوى الإقليمي والعالمي.
من ناحيته، أعرب الدكتور حسام عبدالله عن اعتقاده بأن التيار الإسلامي ركز منذ نجاح الثورة وعزل الرئيس السابق على الفوز في انتخابات مجلسي الشعب والشورى ولا يريد الدخول في صراعات في الوقت الحالي قد تتسبب في إلغاء الانتخابات أو تأجيلها.
وحول دور القوى الغربية، قال حسام: "إن أمريكا ستقبل ما يصل إليه الشعب المصري شاءت أم أبت.. وأنه متفائل بمستقبل أفضل لمصر".

0 comments:

أخي الحبيب اعلم أن رأيك يهمنا , فإن كان نقداً فسيجعلنا نصلح من أنفسنا , وإن كان مدحاً فهو وسام على صدورنا , رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه و لمزيد من التوضيحات يمكنك أخي الزائر قراءة سياسة الاستخدام الخاصة بالمدونة , وتذكر قول الله عز وجل (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

إرسال تعليق