Pages

الأحد، 22 يناير، 2012

تقرير مراقبي سوريا صيغ بأسلوب يستبعد الإحالة لمجلس الأمن


 

كشف مصدر غربي أن تقرير المراقبين العرب حول سوريا تمت صياغته بأسلوب لا يسمح بالتصعيد واللجوء إلى مجلس الأمن الدولي.
ومن المقرر أن يبحث وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي غدا تقرير المراقبين، وأكد مسئولون أوروبيون أن الاتحاد الأوروبي يدعم قيام جامعة الدول العربية بدور كبير في مرحلة التغيرات التي تشهدها بعض الدول العربية، وفي سوريا بشكل خاص، مشيرين إلى تقديم الاتحاد مساعدات تقنية لمهمة المراقبين، وأنه ساعد الجامعة في إقامة غرفة عمليات على غرار مركز المتابعة التابع للاتحاد الأوروبي في بروكسيل.
وأوضح مصدر لصحيفة "الحياة" أن الكثير من المراقبين يريدون تمديد مهمتهم، وأن التقرير الذي قدم للجنة الوزارية العربية، "صيغ بأسلوب يحول دون التصعيد الذي تميل إليه بعض الأطراف مثل قطر" ونقله إلى مجلس الأمن، حيث يشير التقرير إلى تعاون الحكومة السورية، وأن الوضع في الميدان يختلف نسبياً عما تنقله وسائل الإعلام.
ويؤكد التقرير أن الحكومة السورية أوفت بوعد سحب القوات العسكرية من المدن باستثناء الزبداني ومناطق في حمص، وأنها لا تتدخل لتفريق التظاهرات إلا عندما يحاولون التجمع في الساحات الكبرى في المدن، وأشار إلى أنه في حالات كثيرة يبدأ الثوار بمهاجمة القوات السورية في ظل وجود المراقبين.
وقد جددت الجامعة العربية مهمة المراقبين العرب في سوريا، بينما أعلن وزير الخارجية السعودي أن بلاده ستسحب مراقبيها من سوريا، لأنهم لن يكونوا شهود زور، مطالبا بتشديد الضغط على النظام السوري، والالتزام بالعقوبات التي فرضتها الجامعة العربية، وداعيا الجميع إلى تحمل مسئولياته تجاه الوضع في سوريا.

0 comments:

أخي الحبيب اعلم أن رأيك يهمنا , فإن كان نقداً فسيجعلنا نصلح من أنفسنا , وإن كان مدحاً فهو وسام على صدورنا , رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه و لمزيد من التوضيحات يمكنك أخي الزائر قراءة سياسة الاستخدام الخاصة بالمدونة , وتذكر قول الله عز وجل (( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))

إرسال تعليق